تفسير "الزمرد" للآيات العلمية

تفسير الزمرد
تفسير علمي متجدد لآيات القرآن
هنا نجمع التفسيرات الجديدة لآيات القرآن التي تعرَّضْنا لها، ورجّحناها على غيرها، ولم ننقلها عن غيرنا، إلا إذا ذكرنا ذلك بوضوح، ونشرنا في شأنها دراسات على هذا الموقع، فنسردها هنا بترتيب المصحف، ونحيل بالروابط إلى الدراسات التي اشتملت عليها الآيات بمعانٍ جديدة.

سور القرآن بترتيب المصحف، والآيـات المشار إلى تفسيرها العلمي
2- البقرة:
1.      " وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ"(23)، وهنا أيضا.
5.      " وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لَا يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلَّا أَمَانِيَّ ..."(78)
7.      " فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ ..."(144)
12.  " وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا قَالُوا أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ ..."(247)
3- آل عمران:
21.  " قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الْأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ ..."(75)
22.  " إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ (96) فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ ..."(96-97)
4- النساء:
26.  "فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا"(3)
34.  " إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ أَيُّهَا النَّاسُ وَيَأْتِ بِآخَرِينَ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى ذَلِكَ قَدِيرًا"(133وهنا أيضاً.
5- المائدة:
36.  " يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَلَا تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ (21) قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْمًا جَبَّارِينَ ...(22)"
6- الأنعام:
46.  " قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا...، وَلَا تَقْرَبُوا....، وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي...،ثُمَّ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ....."(151-154)
7- الأعراف:
52.  " الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ ..."(157، 158)
8- الأنفال:
9- التوبة:
10- يونس:
65.  " هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ"(5)، و هنا أيضاً، وهنا.
67.  "أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ"(38)
11- هود:
12- يوسف:
77.  " ... وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا إِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ الْكَاذِبِينَ"(26)
79.  " قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي ..."(108)
13- الرعد:
14- إبراهيم:
85.  "وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ (15) مِنْ وَرَائِهِ جَهَنَّمُ وَيُسْقَى مِنْ مَاءٍ صَدِيدٍ (16)"
15- الحجر:
87.  " وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ ..."(19)
16- النحل:
91.  " أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى مَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ يَتَفَيَّأُ ظِلَالُهُ عَنِ الْيَمِينِ وَالشَّمَائِلِ سُجَّدًا لِلَّهِ وَهُمْ دَاخِرُونَ"(48)
17- الإسراء:
99.  " وَلَئِنْ شِئْنَا لَنَذْهَبَنَّ بِالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ"(86)
18- الكهف:
101.       " وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَتْ تَزَاوَرُ عَنْ كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ ..."(17)
105.       " وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا، إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا، فَأَتْبَعَ سَبَبًا"(83-85)
19- مريم:
108.       " وَنَادَيْنَاهُ مِنْ جَانِبِ الطُّورِ الْأَيْمَنِ .."(52)
20- طه:
109.       " وَوَاعَدْنَاكُمْ جَانِبَ الطُّورِ الْأَيْمَنَ .."(80)
21- الأنبياء:
111.       " أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ"(30)، و هنا أيضا، و هنا للأهمية، وهنا.
112.       " وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ"(33)، و هنا أيضاً للأهمية.
22- الحج:
117.       " وَإِنَّ يَوْمًا عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ"(47)
121.       " وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ ..."(78)
23- المؤمنون:
24- النور:
124.       "وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِنْ مَاءٍ ..."(45)
25- الفرقان:
129.       " وَقَوْمَ نُوحٍ لَمَّا كَذَّبُوا الرُّسُلَ أَغْرَقْنَاهُمْ وَجَعَلْنَاهُمْ لِلنَّاسِ آيَةً وَأَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ عَذَابًا أَلِيمًا (37) وَعَادًا وَثَمُودَ وَأَصْحَابَ الرَّسِّ وَقُرُونًا بَيْنَ ذَلِكَ كَثِيرًا (38)"
130.       " أَلَمْ تَرَ إِلَى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ وَلَوْ شَاءَ لَجَعَلَهُ سَاكِنًا .."(45)
27- النمل:
28- القصص:
139.       " فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ مِنْ شَاطِئِ الْوَادِ الْأَيْمَنِ ..."(30)
140.       " وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ إِذْ قَضَيْنَا إِلَى مُوسَى الْأَمْرَ .."(44)
141.       " وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الطُّورِ إِذْ نَادَيْنَا ..."(46)
29- العنكبوت:
143.       " وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا ..."(14)، وهنا أيضاً للأهمية.
146.       "وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ"(69)
30- الروم:
147.       " أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَأَثَارُوا الْأَرْضَ وَعَمَرُوهَا أَكْثَرَ مِمَّا عَمَرُوهَا ..."(9)
31- لقمان:
32- السجدة:
33- الأحزاب:
152.       " مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا"(23)
34: سبأ:
156.       "لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَنْ يَمِينٍ وَشِمَالٍ ...."(15)
35- فاطر:
158.       " وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ... "(28)
36- يس:
160.       " وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ"(38)، و هنا أيضاً، و هنا، وهنا.
37- الصافَّات:
38- ص:
39- الزمر:
40- غافر:
41- فُصِّلت:
42- الشورى:
43- الزخرف:
46- الأحقاف:
47- محمد:
49-الحجرات:
50- ق:
187.       " وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ ..."(7)
51- الذاريات:
52- الطور:
53- النجم:
54- القمر:
199.       " تَنْزِعُ النَّاسَ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُنْقَعِرٍ ..."(20)
55-الرحمن:
202.       " وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ"(7)، و هنا أيضاً
59- الحشر:
61 – الصف:
63- المنافقون:
68- القلم:
69- الحاقة:
208.       " وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ (6) سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ (7) فَهَلْ تَرَى لَهُمْ مِنْ بَاقِيَةٍ (8)"
72- الجن:
74- المدثر:
75- القيامة:
213.       "فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ (18) ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ (19)"، و هنا أيضاً، وهنا، وهنا، وهنا، وهنا، وهنا، وهنا، وهنا.
78- النبأ:
79- النازعات:
83- المطففين:
86- الطارق:
220.       " إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ، وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ"(13-14)، و هنا أيضاً، وهنا، وهنا.
88- الغاشية:
91- الشمس:
96- العلق:
100- العاديات:

هناك 4 تعليقات:

  1. السلام عليكم..
    استاذنا القدير عزالدين
    ارجو من الله العلي القدير أن يوفقكم على اتمام هذا العمل الرائع والبديع، والذي نتحرق شوقا لمطالعته..
    ارجو من الله ان يرزقكم الجهد والوقت لتأليف هكذا تفسير وبالترتيب الذي أوردت، على أن تشرع في تفسير كل آية بوضع ماورد فيها من تفاسير مأثوره، ثم تتبعها بتفسيرها العلمي الحديث (المحتمل).. حتى تعم الفائده!

    وكم نحن بحاجة -والله- لهكذا تفسير.. لاسيما وانه سيكون الاول من نوعه حسب ظني..

    اسأل الله أن يلقي طلبي هذا -والذي هو مطلب الكثير في ظني- قبولا عند فضيلتكم،

    لأن ''تفسير الزمرد'' في شكله الحالي، وعندما فتحته، استبشرت به وفرحت كثيرا وكأني وجدت ضالتي.. لكن ومع الاسف عندما بدأت في فتح الروابط؛ لم أجد ماتوقعت (مماذكرته لك آنفا).. وانما وجدت مقالات وبحوث قد ذكرت فيها تلك الايه ذكرا عابرا -مع أن تلك المقالات والبحوث في غاية الروعه ولا اقصد التقليل منها البته، وقد قرأتها جميعا والحمدلله- الا اني تمنيت لو أفردت لتلك الاية تفسيرا مستقلا حسب ماذكرت لك -او بماتراه مناسبا-
    اعلم ان بعض الايات مفسرة هنا تفسيرا جيدا ومفصلا.. لكن الاعم الاغلب ليس كذلك..

    وفقكم الله لما يحب ويرضى.. وبارك الله فيكم وفي وقتكم وجهدكم

    م. يعقوب علي - اليمن

    ردحذف
  2. عليكم السلام ورحمة الله

    أنوي بإذن الله تعالى فعل ما ذكرته أنت.
    غير أن استباق هكذا تفسير بالأبحاث والدراسات يجعل التفسير اللاحق أقوى وأكثر تأصيلاً. لذا جعلت هذه الدراسات (وما يجيء منها إن شاء الله) الأرضية البحثية المستندة إلى وقائع علمية تستدعي التفسير العلمي الجديد وتلح عليه. كما وأن تلك الدراسات تربط بين آيات ربما تبدو متباعدة، فتكون النتيجة أن يشد هذا التفسير العلمي الآيات بعضها إلى بعض، فتتكشف العلاقة بين اللآيات على نحو أشد جلاءا.

    هذا والله تعالى المستعان.

    ردحذف
  3. السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    مجهود موفق اخى الكريم واود ان اشاركك فى مواضيع اسعى لنشرها منذ ثمان سنوات ولا ادرى لماذا لا تظهر امام كثره ما يظهر من دجل رغم ان الادله لدى على ما توصلت اليه غزيره ووفيره لدرجه كبيره
    قصه اهل الكهف وقصه ذى القرنين وقصه قوم نوح تحتاج لاعاده تناول شامل فايات القرأن تتكلم فى شىء والغالبيه تأثرت بالمنقول من الاسرائيليات عن التاريخ وربنا يقول عنهم ان يقولون الا كذبا والايات تتكلم فى وادى والتفاسير تتكلم فى واد اخر بعيد كل البعد عن حقيقه هذه القصص التى تشرك جانبا مهما من التاريخ الانسانى المفقود نتيجه الاسرائيليات والتأريخ بالنقش دون اعتماد حقيقه العصر الذى صنع الاثر قبل ان يعبده اللاحقون وينقشون نقوش العباده عليه ناهيك عن علوم كثيره مرتبطه ببعض الاساطير التى نستبعد علومها نتيجه نظرنا لها على انها معلومات بدائيه منها مثل نوره " ولقد انزلنا اليكم ايات مبينات ومثلا من الذين خلوا من قبلكم وموعظه للمتقين " -34 النور هذا المثل سيغير كل فكرتنا عن السموات والاراضين ووراءه نظريه كامله فى نشأه الكون تقدم معلومه فى غايه العجب ارجو منك التواصل معى على الفيس بوك وان تحاورنى حوار اخ لا اخ ولا تصدم كالغالبيه من ما اقوله او ستجده فى صفحتى فى الفيس بوك التى سأقدم لك رابطها وان نتعاون سويا على نشر الحقيقه https://www.facebook.com/mohamed.nashat.71

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا على مداخلتك
      يسعدني التواصل معك
      غير أني أفضل الإيميل لظروق ضيق الوقت، وإعطاء الموضوعات حقها من الدراسة والمراجعة.
      وتجد الإيميل بالملف الشخصي على يمين الصفحة أعلى، بالضغط على الإسم تحت الصورة

      ملاحظة: هذه الصفحة لم يتم تحديثها بجديد التفاسير التي نشرتها في السنة الأخيرة، على هذه المدونة، وأيضاً لضيق الوقت.

      حذف